أربع طرق لقياس أثر حملتك التسويقية التجريبية

التسويق التجريبي (وسائل العلامة التجارية التي يمكن للمستهلك لمسها، ومشاهدتها، وتجربتها) لا يشبه أي شكل آخر من أشكال التسويق، منصات التواصل الاجتماعية، والتسويق بالبريد الإلكتروني، أو الإعلانات التلفزيونية، جميعها لا يمكن أن تلهم، أو تستحضر عاطفة الولاء للعلامة التجارية بقدر ما تحدثه تجربة واحدة.

 

ولكن المسوقين قد تجنبوا تاريخياً دمج الحملات التجريبية مع استراتيجيتهم التسويقية. لم؟ لأنه حتى وقت قريب، كان من الصعب إثبات تأثيرها الفعلي.

وفي غضون السنوات القليلة الماضية، ساعد التقدم التكنولوجي المسوقين على سد الفجوة بين الآثار النوعية والنتائج الكمية. اليوم، تتيح الاستطلاعات عبر الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي والتطبيقات للمسوقين وسائل عرض أكثر متعة ليمر بها العملاء وتسمح في ذات الوقت للمسوقين باستعراض نتائج الحملات مباشرة، وبطرق بسيطة.

 

التسويق التجريبي لا يهتم فقط بزيادة متابعي منصات التواصل الاجتماعية وتجاوز معايير المبيعات، بل يهتم بشكل أساس بالتقاط البيانات لمساعدتك على التعرف على جمهورك.

إذا كنت قد شطبت التسويق التجريبي من خطتك باعتباره صعبًا جدًا أو مستهلكًا للوقت أو لا يقاس، ففكر مرة أخرى.

 

فيما يلي أربعة معايير لقياس جهود التسويق التجريبية الخاصة بك.

 
 

1. ارتباط العلامة التجارية بالمستهلك

من السهل عادةً إحصاء عدد الأشخاص الذين يرون أو يلمسون أو يتذوقون أو يشمون منتج علامتك التجارية في موقع فيزيائي فعلي.

مع أنّ عدد مرات الظهور الفعلية سيختلف بشكل كبير من حملة إلى أخرى. على سبيل المثال، أحصت تايم وارنر 25,000 عميل في جولتها في سوبر بول 2014 التي أعطت المشاركين نظرة على “داخل” صندوق الكابل. وأسفرت هذه الانطباعات المباشرة عن 455 منشورًا وما يقرب من 1.5 بليون انطباعًا على الإنترنت!.

 

2. انطباعات منصات التواصل الاجتماعي بعد (وأثناء) الحملة

يحب الناس التحدث عبر منصات التواصل الاجتماعي عن تجاربهم في حدث ما، ويقول 92% من المستهلكين إنهم يثقون بهذه الانطباعات عند اتخاذ قرارات الشراء. وهكذا، إذا كنت محظوظًا، فقد تستحوذ علامتك التجارية على وصول اجتماعي إضافي من خلال مشاركات تدوينات الحاضرين للتجربة أو قصاصات الأخبار. بفضل منصات مثل Radian6 و Sprout Social، يمكن قياس هذه الانطباعات على أساس الانتماء للعلامة التجارية والوصول الاجتماعي.

 

أنشأت دلتا اير لاينز حدثًا عظيمًا مع معرض تفاعلي يسمى (السكون في الحركة). دعت العلامة التجارية العملاء لتجربة فريدة من نوعها. تم تصميمها لتعزيز الإنتاجية في العمل، بتعامل احترافي مع الضوء مع استخدام الأصوات المهدئة لخفض معدلات ضربات القلب لدى المشاركين. بعد انتهاء الحدث، غرّد 95% من المشاركين عن الحدث لمتابعيهم. هذه اللمسات البسيطة خلقت كل هذا التأثير.

 

3. عدد المستخدمين الجدد

لكي تنجح العلامة التجارية، يجب أن تكون قادرة على جلب مستخدمين جدد. الولاء والمحافظة على كتلة معينة من المستخدمين شيء رائع، ولكن ما يميز التسويق التجريبي هي قدرته على مفاجأة وإرضاء الأشخاص الذين لم يفكروا سابقًا في علامتك التجارية.

 

4. أرقام المبيعات

الوعي بعلامتك على منصات التواصل الاجتماعي أمر رائع، وكل علامة تجارية تريد جلب مستخدمين جدد. ولكن السمة المميزة الحقيقية للحملة التسويقية التجريبية الناجحة هي تصميم حدث يرفع أرقام المبيعات.

 

ريد بول مثلًا وفّقت لهذه القاعدة الذهبية في التسويق التجريبي. عن طريق يوتيوب وفيديو القفزة الشهيرة بتعاون ريد بول وفيليكس بومغارتنر والتي حصدت أكثر من 39 مليون مشاهدة، وعدد لا يحصى من التداولات الأخرى للقفزة في مختلف المنصات. وجدت شركة الأبحاث IRI أن مبيعات ريد بول في الولايات المتحدة زادت بنسبة 7% إلى 1.6 مليار دولار، في الأشهر الستة التي تلت الحملة.

 

إذا كنت واثقًا من أن الحدث الخاص بك سيكون جيدًا، ففكر في بيع تذاكر الحدث مسبقًا. القيام بذلك يوفر أرقام مبيعات قابلة للقياس بسهولة، إضافة لضمان تقريبي ضد عدم الحضور.

على عكس الأساطير القديمة، التسويق التجريبي هو قابل للقياس الكمي. مع قدرته على إسعاد المشاركين، وخلق تفاعلات لا تنسى، وجذب مستخدمين جدد، قد يكون التسويق التجريبي هو الحلقة المفقودة في استراتيجية التسويق لعلامتك التجارية.

 

بتصرف من جيف سنايدر، مؤسس إنسبيرا للتسويق


ألماسة خطط العمل السنوية

في نهاية كل عام، وحين تريد تقييم النجاحات التي حققتها منظمتك هذه السنة والبدء بعملية التخطيط السنوي لأعمال العام المقبل. ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني

Unistep

طرق بسيطة لتعزيز ولاء العملاء

في عالم الأعمال، يمكن للشركة أن تبني بنجاح اسم علامتها التجارية بطرق عديدة – الإعلان والتسويق عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي ومجموعة كبيرة من عمليات

Unistep